ابداعات هيا

(قوة الإيمان والعزم المتين)،

بواسطة 20 فبراير، 2021 لايوجد تعليقات

وكلُّ سَعيٍ سَيجزي الله ساعِيَهُ

هَيهاتَ يَذهبُ سعي المُحسِنينَ هَبا

أحمد شوقي 📙

اللهم ياهادي إلى الحق وإلى البيان،

يامن جعلت بقوة الإيمان السيدة هاجر تتبع إبراهيم عليه السلام إلى واد غير ذي زرع، لا ثقة ً في خطوات زوجها الأمين إنما إطمئناناً لركنك الآمن وملاذك الحصين، حين قالتآلله أمرك بهذا؟ وألحت عليه اثنتين فهز رأسه بعدها عليه السلام أن نعم فقالت الرضية التي أرضاها اللهإذن لا يضيعنا،

فرفعت منزلها ياخالق منازل الأنبياء بحسن ظنها بك وتوكلها عليك وتسليمها الأمر كله لك، ونزلت عليها طمأنةً وغواثاً جبريل المهيب الذي يتنزل على أنبيائك  بعد أن سعت سبع طوفات بين الصفا والمروة ،وجعلت أي رب رواحها وإيابها شعيرة منك، يعظمها من تسكن نفوسهم إليك، ربي العظيم، المتعال ، القدير ،الجبار يامن استخلفتنا في الأرض لنغرس حتى آخر رمق من الحياة،فسيلة وفكرة طيبة وعملاً صالحاً ترضاه وكلاماً ليناً نتزلف به إليك ونزداد علماً وتهبنا به الحكمة، أي رب ..يامن حرمت الظلم على عبيدك وجعلته بينهم محرماً

اسألك أن تصرف عنا بأس أعدائك كما حفظت هاجر عليها السلام من السباع والقفر والهلك، وأن تؤنسنا بنبع حنانك ورحمتك كما مننت عليها بزمزم عذباً سائغاً شفاءاً،وأن تؤنسنا كما آنستها تهفي لها القلوب في بيتك المعظم..

تنحى الأمين عن المشهد، بينما يداه الكريمتان ترتفعان مع قلبه إلى السماء .. يبتعد عن الطين و المحسوسات وبيقين يرسل سهاماً نافذة تخترق الكون، تغادر بسرعة الضوء .. تغير وقائع فيتحول القفر ملاذاً ومهبطا لنورً والأفئدة وحمى آمنا لا يتخطفه سوء .. ويرزقهم من الثمرات والسكينة و الحياة الطيبة، ناجى إبراهيم ربه بأرق مناجاةوأخبت كلمات ، مناجاة عذبة يميزها العارفونرَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَل أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37)

ربي يامن حفظت بيتك الحرام من بأس أبرهه إنا مؤمنون بك متوكلون عليك كما توكل عبدالمطلبللبيت رب يحميهفأرسلت على جيش أبرهة الغاشم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل فجعلتهم كعصف مأكول،

اجعل بأسنا ربي على من ظلمنا وبأسك على من لايتقيه وأرحمنا يامن وسعت كل شيء رحمةً وعلما.

اكتب تعليقك