عليك أن تحيا بالطريقة التي تسعدك،ناسفاً بذلك قوانين الحياة المتكلفة،

عليك أن تحيا مع دورة الحياة وتعير أشياؤك القديمة والتي ماعادت تدهشك وتستبدلها بأشياء أكثر دهشةً من منظورك ، عليك أن تكون استهلاكياً إذا شئت في سبيل أن تحيا والدماء تنضح في عروقك

كأن تشتري الكتب بالعناوين الساحرة، وتستيقظ  باكراً لتعقد معها جلسات قهوة صباحية واستثنائية

و عليك أن تجرب الإنغماس في التجارب التي تعاش بعيداً عن مشاركتها الآخرين أو اتباع املاءات الحياة التي يقتبسها الناس من بعضهم البعض ..كما يلزمك سد أذنيك عن طريقة الحياة المثالية و عن أغلب الأمثال والنصائح التي برمجت الأجيال وجمدتهم في قوالب منذ الآف السنين ثم عليك أن تذيب بحرارة دماءك قالبهم، وتقلب لأجلك الحكاية ، ثم تبتسم ابتسامة الرضا لأن النور في قلبك الذي تستفتيه وإياك أن تهرع لحاملي اللوائح وناصبي الأعلام.وأخيراً عليك اعتناق المبدأ السامي وتنفس عبر رفرفته واستظل بظله وناضل  لأجله،اختره بحرص واعتني على أن يكون مبدأً يصقلك ويزيدك و هجاً واستثماراً لأيامك .. ولا تزايد عليه أو تقبل فيه مساومة مهما كان الثمن، و عش به أو مت دونه.أي بني ..أثمن ماتهديك الحياة هي أن لا تنصاع لأهواءها ولكن تنصاع هي في يديك

اكتب تعليقك